اليوم: الخميس12 ربيع الأول 1442هـ الموافق: 29 اكتوبر 2020

بيان علّق فيه على تطورات الوضع في العراق

حذّر من استغلال الاحتلال لمقاربة المشاكل الداخليّة والخارجية

 فضل الله يدعو الجهات السياسية والحكومة العراقية إلى تقديم مبادرات حكيمة لإعادة الثقة وتوحيد الصفّ



أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً علّق فيه على تطوّرات الوضع في العراق؛ هذا نصّه:

لا تزال الإدارة الأمريكية تعمل ـ منذ احتلالها للعراق ـ على فصل هذا البلد عن الأمّة في كلّ قضاياها، وتفكيكه من الداخل، عرقيّاً ومذهبيّاً، حتّى وصلت الأمور إلى محاولة ضرب أبناء المذهب الواحد بعضِهم ببعض، فرأينا ضرب السنّة بالسنّة والشيعة بالشيعة، في إطارٍ من الفوضى على أكثر من صعيد؛ كلّ ذلك في ظلّ مخطّط يهدف إلى توفير الفرص لبقاء الاحتلال طويلاً في هذا البلد، متحكّماً بثرواته وجاثماً على حاضره ومستقبله.

ولعلّنا لا نزال نلمح في حركة المسؤولين الأمريكيين المتكرّرة للمنطقة، وللعراق خصوصاً، عملاً دؤوباً لفتح العراق على مزيد من التأزّم والتفكّك، عبر الإيحاء بدعم فريق على فريق، في الوقت الذي نعرف فيه أنّ هذه الإدارة تلعب على وتر التناقضات السياسية والطائفيّة، والفوضى الأمنيّة، بهدف استغلال أي أخطاء قد يقع بها هذا الفريق أو ذاك، للدخول على خطّ إضعاف الجميع، حكومةً وشعباً ومؤسّسات.

وإنّنا ـ من موقع حرصنا على حاضر العراق ومستقبله ـ نؤكّد على عدّة أمور:

أوّلاً: إنّ المقاومة هي الردّ الطبيعي على الاحتلال وخططه، وهي الوجهة الصحيحة لكلّ الجهود، بما يُسهم في توحيد الرؤية والهدف، ولا يسمح بتفرّق السبل في اقتتال داخليّ لا تجني منه أطرافه إلا مزيداً من الضعف والدماء الذي لا يعني إلاّ مزيداً من بقاء الاحتلال في العراق.

ثانياً: لقد أظهرت تطوّرات الأحداث الأخيرة أنّه ينبغي على الجميع، حكومةً وشعباً وتيّاراتٍ وأحزاباً، الحذر من حركة الاحتلال في استغلال أيّ مقاربة لأيّ مشكلة أو أزمة داخليّة، ولاسيّما المقاربات الحارّة ذات الطابع الحربي؛ لأنّ أهداف تحرّك الاحتلال ستكون ـ حُكماً ـ مختلفة عن أيّ مقاربة داخليّة، وستستدعي مزيداً من التأزّم في الخطوط الداخليّة للأزمة؛ الأمر الذي يفرض العمل على تفعيل الحوار الداخليّ والتلاقي والمصارحة والشفافيّة، وإعطاء الأولويّة للحلول السلميّة على غيرها في حلّ الأزمات الداخليّة.

ثالثاً: إنّنا لا ننكر أنّ ثمّة مشاكل داخليّة لا تقلّ أهمّيةً عن مسألة الاحتلال، وهذا ما يفترض على كلّ الأحزاب والتيّارات المخلصة، العمل على سدّ أيّ ثغرة يُمكن أن ينفذ من خلالها أفراد للقيام بأعمال لا تنسجم مع الإسلام تحت غطاء هذا الفريق السياسي أو ذاك؛ إلا أنّنا ـ مع ذلك ـ نؤكّد على أنّ الحوار أحد أهمّ سبل التخفيف من تلك الثغرات وتحصين الواقع ضدّ العابثين بأمنه ومقدّراته.

رابعاً: لا بدّ أن ينطلق الصوت عالياً بالرفض للقصف الوحشي الذي يمارسه الاحتلال من خلال الطائرات الحربيّة التي تقصف الأطفال والنساء والشيوخ والشباب الآمنين، بحجّة أنّهم أهداف معادية، لتبرّر جرائمها بعد ذلك بـ «الخطأ» في تحديد الهدف، ولا سيّما في مدينة الصدر التي عاشت الحرمان في أبشع صوره طوال عقود؛ وكأنّ هذا الشعب لم يكفه ما عاناه من ظُلم الطاغوت والفقر، حتّى تزيده حرارة الصواريخ معاناةً وألماً وخوفاً على المستقبل؛ فإنّه لا يجوز ـ تحت أيّ اعتبار ـ تبرير عدوان الاحتلال وسفكه للدمّ الزكيّ الذي ضجّت منه أرض العراق حتّى كادت أن تصرخ.

خامساً: لقد كان من أهداف احتلال العراق القضاء على أكثر المواقع حساسيّة بالنسبة إلى إسرائيل؛ ولذلك رأينا حركة الموساد الإسرائيلي تتحرّك جنباً إلى جنب في مواكبة هذا الاحتلال، وربّما في الإيحاء الخفي ببعض المعالجات التي باتت تتشابه كثيراً مع طريقة الإسرائيليّين، ولاسيّما في الحصار والقصف التدميري المنهجي للمناطق المأهولة والآمنة، وارتكاب المجازر بالطائرات الحربيّة، أو في بناء الجدار الذي يفصل بين أبناء الشعب الواحد.. وهذا ما ينبغي التنبّه له والعمل على إيقافه ومعالجته بما يرفع المعاناة عن الشعب المستضعف.

كما أنّ المطلوب من هذا الشعب العزيز والطليعي في تحمّل قضايا أمّته في مدى التاريخ، أن يبقى حاضراً وفاعلاً في صناعة مستقبل الأمّة من موقع أصالته الإسلاميّة والعربيّة، وأن لا يسمح بتحويله من قبل الاحتلال إلى نموذج يُساهم في مزيد من التفتيت والشرذمة العربية والإسلاميّة.

سادساً: إنّنا نطلب من جميع العراقيّين، سواء الحكومة في أجهزتها أو الأحزاب والمنظّمات والتيّارات، العمل للحفاظ على الثروات العامّة التي هي للشعب كلّه، وعلى أمن الناس في مدنهم وقراهم، وتأكيد الضوابط القانونيّة والقضائيّة في إدارة أيّ اختلاف أو خلاف بين الأفراد أو الجماعات؛ وإذا كان الاحتلال يسعى لنشر الفوضى في هذا البلد العزيز، فإنّ على أبنائه أن لا يسمحوا باستغلال هذه الفوضى بما يزيد من معاناة هذا الشعب؛ فإنّ العراق ومستقبله أمانة الله في أعناق الجميع، والله محاسبٌ الجميع على ما قدّم من جُهد في هذا المجال.

أخيراً: إنّنا ـ أمام كلّ ذلك ـ ندعو كلّ الجهات السياسية الفاعلة، ولا سيّما الحكومة العراقيّة، للقيام بمبادرات فعّالة وحكيمة، تحمل الأطياف العراقيّة المتنوّعة على التلاقي في منتصف الطريق فيما بينها، وذلك بهدف إعادة بناء الثقة وتوحيد الصفّ على أساس حماية البلد وصون وحدته وإيقاف حمّامات الدمّ والتكامل في صدّ كلّ المؤامرات التي تستهدف زيادة معاناة العراقيّين التاريخيّة؛ لأنّ تصلّب المواقف يُفسح في المجال لكثير من المصطادين في الماء العكر للدخول على خطّ الفتنة الداخليّة، والدفع باتّجاه تقديس الأخطاء.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 18-4-1429 هـ  الموافق: 24/04/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله للمطبِّعين مع العدوّ: ستكتشفون أنّ رهانكم كان خاسراً من دروس الحسن العسكريّ (ع): النّصيحة في السرّ خدماتي للمنظّمة.. هل تتعارض مع طاعة الله؟! استنكر حادثة قتل أستاذ التّاريخ في فرنسا هل حفظنا وصايا الرّسول (ص)؟! السّجالات دليل على استمرار المحاصصة مركز الإمامين الحسنين (ع) في برلين يحيي أربعينيّة الحسين (ع) بمسرحيّة ثورة الثّقفي: الثّأر من قتلة الحسين (ع) فضل الله: لبناء دولة تحترم إنسانها وحجرها وشجرها
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر