اليوم: الخميس12 ربيع الأول 1442هـ الموافق: 29 اكتوبر 2020

بيان لمناسبة الذكرى الخامسة لغزو العراق

أكّد أنّ العراق يمثّل الشاهد الأكبر على عصر الجريمة الأمريكية الأبشع والمفتوحة على العالم

فضل الله يدعو لتشكيل هيئة عربية إسلامية لإنقاذ العراق بعيداً من هيمنة أية جهة


لمناسبة الذكرى الخامسة لغزو العراق، أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً جاء فيه:

إن العراق يمثّل صورة عن المشهد الدامي الذي أرادت إدارة الرئيس الأمريكي بوش تعميمه في المنطقة العربية والإسلامية، وفي كل المواقع التي تعتبرها استراتيجية في الشرق الأوسط، سواء لوجود منابع النفط فيها أو لكونها تقع في المدى الحيوي والأمني، الذي تتأثر فيه إسرائيل... ولذلك كان العراق هدفاً للغزو الأمريكي، لأنه يمثل هدفاً نفطياً لإدارة المحافظين الجدد، وغايةً أمنية لإسرائيل، وخصوصاً بعدما أكمل طاغية العراق مهمته ومهّد السبيل للأمريكيين لاجتياح المنطقة تحت عنواني: التحرير والحماية...

ولذلك، فإن ما يسمى "أسلحة الدمار الشامل" لم يكن سوى كذبة كبرى، عبرت من خلالها الجيوش الأمريكية إلى قلب العالم العربي ليكون العراق محطتها الأولى التي تعبر منها إلى الجوار الإسلامي والعربي، وتقبض على عنق العالم الصناعي من خلال سيطرتها المباشرة على منابع النفط. ولذلك لم يكن من المفاجىء أن يقول القائد العسكري الأمريكي الأسبق للمنطقة الوسطى، جون أبي زيد، قبل بضعة أشهر في جامعة ستانفورد: "طبيعي أن الحرب كانت من أجل النفط، ولا نستطيع نكران ذلك، لقد عاملنا العالم العربي وكأنه مجموعة من محطات الوقود".

لقد استباح الجيش الأمريكي ـ وهو في الطريق إلى العراق ـ فيما استباح، الأمم المتحدة نفسها، والتي قال أمينها العام السابق، إنّ الحرب على العراق لم تكن شرعية، ولا تزال المنظمة الدولية تعيش تحت وطأة هذه الاستباحة في ملاحقتها لمن تريد أمريكا ـ المحافظة ملاحقتهم، وفي سعيها لإحياء القرارات التي لا مصلحة إلا لأمريكا وإسرائيل بإحيائها، وفي إماتتها وطمسها للقرارات الأخرى كحقّ العودة وتقرير المصير وما إلى ذلك.

إن العراق يمثّل اليوم الشاهد الأكبر على عصر الجريمة الأمريكية الأبشع والمفتوحة على ساحات العالم واقتصاداته، حيث استطاعت الإدارة الأمريكية المحافظة ـ من خلال حركتها في العراق ـ تكريس الإرهاب كظاهرة دولية، في إرهاب الاحتلال الذي تُغير طائراته على البيوت والمساجد والساحات العامة والشوارع والبيوت والأماكن المكتظة، فتقتل الأطفال والنساء قتلاً متعمداً من دون أن يرفّ لها جفن، أو في صناعة الإرهاب التكفيري وتوفير أفضل الأجواء للتطهير العرقي في بلد لم يشهد مثل هذه الظواهر في تاريخه.

لقد اجتاحت الجيوش الأمريكية العراق في سياق مشروع إمبراطوري عدواني كوني للسيطرة على مواقع الثروة التي من شأنها تكبيل الاقتصادات الأخرى، ولا توجد في جعبة أي مسؤول أمريكي أي خطط جاهزة للانسحاب من العراق، لأن الاستراتيجية الأمريكية هي التمركز في العراق إلى أبعد مدى يستطيع الجيش الأمريكي أن يتحمله، وليس إعلان الرئيس الأمريكي الأخير عن تمديد بقاء قواته المحتلة إلا مندرجاً في هذا السياق، كما أن السعي الأمريكي المتواصل لتكبيل العراقيين بمعاهدة أمنية تضمن بقاء المحتل ليس إلا جزءاً في نطاق هذه الخطة.

إن العراق الذي تكبّد منذ الغزو قبل خمس سنوات إلى الآن، زهاء مليون شهيد ـ حسب بعض الإحصاءات ـ وسقط المئات من علمائه في سياق الخطة الأمريكية ـ الإسرائيلية، ومئات الأطباء وأكثر من مئتي صحافي، وأصبح ساحة دموية يومية لا يوجد مثيل لها في العالم، هو النموذج الأمريكي الأبرز الذي أُريد تعميمه في المنطقة، وقد نجح الاحتلال الأمريكي في تحريك نيران الحرب المذهبية طوراً، وحرب السنة على السنة، والشيعة على الشيعة طوراً آخر، ولكنه لم ينجح في توفير مناخ آمن لجنوده أو في انتزاع صكّ براءة من كل الطوائف والأعراق حيال جرائمه، كما أن مشروعه قد دخل في مرحلة القهقرى ولم يعد في جعبته من سلاح يحارب به إلا الفتنة والاحتراب السياسي والفوضى الأمنية.

إن هناك أرقاماً تتحدث عن حجم الاستثمارات التي يقيمها أكثر من مئة وخمسين عضواً من أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في العراق من خلال شركات تتعامل مع وزارة الدفاع الأمريكية، إلى جانب الشركات النفطية الأمريكية التي تنهب النفط العراقي وفي موازاة عمليات النهب الأخرى التي جرت تحت عناوين شركات وهمية، ليشير ذلك كله إلى حجم الاستباحة الاقتصادية التي أراد لها الاحتلال أن تُكمل صورة الاستباحة الأمنية والسياسية، والفظاعات التي ارتكبها الأمريكيون في السجون وخارجها.

إن المشكلة تكمن في أننا لا نبصر مشروعاً عربياً وإسلامياً يحاول إنقاذ العراق من الداخل وحماية محيطه والجوار، بل نلمح استجابة للتهويل الأمريكي في سيطرة هذه الفئة أو تلك على العراق، والحقيقة تشير إلى أن العراق ليس في قبضة فئة معينة، بل هو في قبضة الفوضى من جهة والاحتلال من جهة أخرى، ولذلك فإن الحاجة تبدو ماسةً لإيجاد هيئة عربية ـ إسلامية لإدارة الحوار الجدي بين الدول العربية والإسلامية المعنية في إيجاد السبل الآيلة إلى تحرير العراق وانتشاله من قبضة الفوضى والاحتلال، ليدخل إلى ساحة الوحدة الداخلية، بعيداً من كل مشاريع الفدرلة والتقسيم ووصولاً إلى البناء المتين لعراق موحّد محرّر بعيد من كل مظاهر الهيمنة والسيطرة لفئة بعينها أو استئثار بالقرار من جهة بنفسها.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 7-4-1429 هـ  الموافق: 13/04/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله للمطبِّعين مع العدوّ: ستكتشفون أنّ رهانكم كان خاسراً من دروس الحسن العسكريّ (ع): النّصيحة في السرّ خدماتي للمنظّمة.. هل تتعارض مع طاعة الله؟! استنكر حادثة قتل أستاذ التّاريخ في فرنسا هل حفظنا وصايا الرّسول (ص)؟! السّجالات دليل على استمرار المحاصصة مركز الإمامين الحسنين (ع) في برلين يحيي أربعينيّة الحسين (ع) بمسرحيّة ثورة الثّقفي: الثّأر من قتلة الحسين (ع) فضل الله: لبناء دولة تحترم إنسانها وحجرها وشجرها
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر