اليوم: الثلاثاء14 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 4 اغسطس 2020

بيان تناول فيه حركة اللقاءات العربية الأخيرة،

أبدى خشيته من أن تكون الحركة العربية جزءاً من الملهاة العربية والدولية

فضل الله: نشهد سقوطاً عربياً جديداً يتخذ من العنوان اللبناني حجةً وتبريراً


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً تناول فيه حركة اللقاءات العربية الأخيرة، وجاء فيه:

إننا وعلى الرغم من كل اللقاءات والاتصالات العربية الأخيرة، لا نزال نلمح استهانةً عربية مكشوفة بالقمة القادمة إلى المستوى الذي لا يشعر فيه بعض العرب بالحرج إذا ما سقطت القمة وسقط معها أكثر من واقع سياسي وحدوي داخل الوضع العربي بحجة أن الخلافات الثنائية بين هذه الدولة وتلك تقف حائلاً دون التوصل إلى تفاهمات عربية أساسية في المسألة الفلسطينية واللبنانية وغيرها...

إننا نشهد سقوطاً عربياً جديداً يأخذ من العنوان اللبناني حجةً وتبريراً، ولكنه في الواقع لا ينطلق من الحسابات العربية الدقيقة بقدر ما ينطلق من ضغوط أمريكية تهدف إلى استخدام القمة العربية القادمة في لعبة التجاذبات السياسية في المنطقة، بما يوفر أكبر غطاء للإدارة الأمريكية كي تمارس ضغوطاً متزايدة على هذه الدولة العربية أو تلك، من خلال هذا الاستغلال المتصاعد للمسألة اللبنانية، إلى مستوى تحريك بوارجها بشكل استفزازي أمام الشاطىء اللبناني بكل ما يوحيه من عرض عضلات متصاعد على طول الشاطىء السياسي العربي وعرضه.

وبذلك كفّت الجامعة العربية عن أن تكون عاملاً مساهماً في توحيد العرب ومنعهم أي فرصة للتداول في أوضاعهم واستشراف المستقبل المعقد والصعب الذي ينتظرهم، وتحولت القمم العربية إلى ما يشبه الهراوة الأمريكية التي تستخدمها إدارة الرئيس بوش في الحساسيات والتناقضات العربية الداخلية بما يخدم مصالحها ومصالح إسرائيل.

إننا نستغرب هذا النوع من الاستهتار بالمصير العربي الذي بدأ يتحول إلى ما يشبه المناظرات السياسية غير المباشرة، في الوقت الذي نعرف أن هناك جبالاً من المشاكل ينوء بها الكتف العربي المتعب والمكدود، والذي يحتاج أكثر من أي وقت مضى لا إلى لقاء واسع ومدروس على مستوى القمة فحسب، بل إلى بلورة رؤية حقيقية في كيفية التصدي للعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين داخل فلسطين المحتلة والأطماع الإسرائيلية خارجها، وإلى وضع الأسس الحقيقية لبناء اقتصاد عربي وإسلامي يسمح للأمة أن تكمل مسيرتها بين الأمم التي سبقتها بأشواط وتداعت عليها وعلى ثرواتها وقراراتها وإمكاناتها.

إن اللبنانيين يشكرون للعرب هذا الاهتمام بلبنان، وهذه العاطفة تجاهه وإن جاءت عند محطات سياسية معروفة، ولكنهم يدركون أن على العرب أن يبادروا إلى حل المشاكل فيما بينهم بالدرجة الأولى، ليساعدهم ذلك على تفكيك العناصر المتفجرة في الأزمة اللبنانية التي يعرف الجميع بأن فيها الكثير مما يتصل بالعلاقات العربية ـ العربية، ولكن فيها الأكثر مما يتصل بصورة لبنان ومستقبله والتزاماته الأساسية تجاه مسألة الصراع مع العدو. وذلك فضلاً عن عناصرها الداخلية التي تتصل بتفسير "الطائف" والالتزام به وصولاً إلى المسألة الرئاسية وصورة النظام الذي يحفظ البلد ويجعله متماسكاً ولا يتركه فريسةً للاهتزازات السياسية، وربما الأمنية، عند كل منعطف. ولذلك فلن يشعر اللبنانيون بأي انزعاج إذا ما تمكّن العرب من حلّ مشاكلهم وإعادة الدفء إلى العلاقات في ما بينهم قبل أن يعودوا إلى الساحة اللبنانية موحدين متماسكين، وأن يبطلوا ألغام الحساسيات الداخلية في ما بينهم كمقدمة لإبطال ألغام الحساسيات اللبنانية الداخلية.

إننا وفي الوقت الذي نرجو فيه أن تنجح حركة اللقاءات الإسلامية ـ العربية والعربية ـ العربية التي جرت مؤخّراً، وخصوصاً بعد اجتماع وزراء الخارجية العربية، نخشى من أن يكون هذا الحديث المتواصل في السجال العربي ـ العربي المعلن تارةً، والمضمر أخرى، جزءاً من لعبة خلط الأوراق وتحريك المسألة اللبنانية في عملية لعبة الأمم لتبقى على حافة الانتظار أو لتكون جزءاً من الملهاة العربية والدولية، ولتتحرك كل التعقيدات من هنا وهناك، فتقود إلى اهتزازات لبنانية داخلية تواكب الاهتزازات المستمرة في العلاقات العربية ـ العربية.

إن المشكلة تكمن في أن الجامعة العربية لم تتحرك في شكل فاعل في واقع الأزمات العربية ـ العربية منذ أن انطلقت، ولم تستطع أن تمثّل قوة فاعلة للعرب لتحلّ أية مشكلة أساسية من مشاكلهم، وخصوصاً في المسألة الفلسطينية أو في انطلاق العرب كقوة موحّدة في مواجهة الضغوط الأمريكية المتصاعدة، وكل ذلك ونحن لا نزال نسمع بعض العرب يتحدثون عن نديّة في العلاقة مع أمريكا، والكل يعلم أن هذه النديّة لا وجود لها ولا واقعية لحركتها أمام هذا الهجوم الأمريكي المتواصل على الواقع العربي كله، وفي ظلّ الخضوع لتداعيات على مستوى الأنظمة بما يوفّر فرصاً جديدة لإدارة بوش لتمعن في تعميم واقع الفوضى من المحيط إلى الخليج.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 1-3-1429 هـ  الموافق: 09/03/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له فضل الله: سقوط البلد يعني سقوط كلّ كياناتنا الدينيّة والسياسيّة تعامل الزّهراء (ع) مع عليّ (ع) إلزاميّ أم التزامي؟! أخي يسيء التّعامل مع الجميع؟! في هذه المرحلة الصّعبة.. لنعمّق رابطة الأخوّة بيننا الأربعاء أوّل شهر ذي الحجّة 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر