اليوم: الثلاثاء14 ذي الحجة 1441هـ الموافق: 4 اغسطس 2020

بيان تناول فيه استمرار الإساءات الصادرة عن بعض المسؤولين في الغرب بحق النبي(ص)

دعا المسلمين إلى استخدام كل الأساليب الحضارية في عملية الدفاع عن الإسلام والنبي محمد(ص)

فضل الله: جهات غربية تصر على تعميق الهوة مع العالم الإسلامي بحجة حرية التعبير


أصدر سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، بياناً تناول فيه استمرار الإساءات الصادرة عن بعض المسؤولين في الغرب، بحقّ النبي(ص) وآخرها ما نشر عن وزير الداخلية الألماني، جاء فيه:

يبدو أنّ ثمّة في الغرب من يصرّ على تعميق الهوّة بين العالمين الإسلامي والغربي، اللذين تمتاز أسسهما الفكريّة والثقافيّة بالعقلانيّة والموضوعيّة واحترام الإنسان، وذلك من خلال الإساءة إلى المقدّسات الإسلاميّة، وفي مقدّمها القرآن الكريم والنبيّ محمّد(ص).

وقد كنّا نعتقد أنّ صفحة الرسوم المسيئة طُويت منذ سنوات إلى غير رجعة، حتّى فوجئنا بالصحافة الدانمركيّة تعيد نشرها من جديد. وفي الوقت الذي ينبري العلماء والمفكّرون الواعون في العالم الإسلامي من أجل إبعاد ردود الفعل عن أيّ أسلوب عنفيّ، والتأكيد على الأساليب الحضاريّة في التعبير عن الاحتجاج، تنطلق بعض المواقف الانفعاليّة من مسؤولين يُفترض أن يتحلّوا بالموضوعيّة في معالجة قضايا حسّاسة يُمكن أن تشكّل عامل استفزاز كبير لأكثر من مليار ونصف من المسلمين، ما من شأنه أن يعيد العلاقات بين المسلمين وبين الغرب إلى تعقيداتٍ كُنا ولا نزال نعمل على التخلّص منها، وخصوصاً أن كلام وزير الداخلية الألماني يختزن التشجيع على نشر الرسوم المسيئة.

وإنّنا إذ لا نتوقّف عند التصريح المنقول عنه، والذي يدعو فيه صحف أوروبا إلى نشر الرسوم المسيئة دفاعاً عما سمّاه عن حرّية التعبير، والنفي الذي صدر بعد ذلك، نحبّ أن نوجّه مثقّفي الغرب والرأي العام إلى عدد من القضايا:

أوّلاً: إنّ الأساس الذي يُبرّر فيه نشر الرسوم هو حرّية التعبير، وإنّنا نؤكّد على مبدأ حرّية التعبير، ولكنّ هذه الحرّية ـ ولاسيّما في الأمور ذات الصلة باختلاف الأديان ـ لا بدّ من أن تسير جنباً إلى جنب مع مبدأ الاحترام، وإلا فقدت مضمونها الإنسانيّ الحضاري، وتحوّلت إلى نوعٍ من الاعتداء على الإنسان الآخر، من خلال الاعتداء على مقدّساته، بقطع النظر عن الاختلاف في تحديد المقدّس لدى هذه الفئة أو تلك. وإذا كان مفهوم حرّية التعبير لدى الغرب يُؤدّي إلى استباحة الهجوم على مقدّسات الآخرين بالنحو الذي يحوّل أيّ اختلافٍ إلى حالة غرائزيّة انفعالية، بدلاً من أن يؤسس لحوار علمي موضوعي، فينبغي إعادة النظر في هذا المفهوم ليكون المبدأ أكثر حضاريّة.

ثانياً: إنّ الحساسيّة المفرطة التي تمارسها الدول الأوروبّية وغيرها من دول الغرب، إزاء أيّ حالة نقد لكلّ ما يتّصل باليهود لتضع ذلك في دائرة معاداة السامية، تعني أنّ مبدأ حرّية التعبير لدى الغرب نفسه ليس مطلقاً، ويوحي بنوعٍ من الانتقائيّة في الاستخدام، ليقف أمام اليهود وما يتّصل بهم، وليأخذ حرّيته في الاستباحة المطلقة لكلّ ما يتّصل بالإسلام ومقدّساته.

إنّنا نقول لكل الدوائر الغربيّة التي تنادي باحترام حساسيّات اليهود، إنّ عليكم أن تلتزموا بالشيء نفسه حيال المسلمين إذا كنتم تحرصون على ترميم ما تهدّم في أسس العلاقة مع العالم الإسلامي.

ثالثاً: إنّنا نتوجّه إلى المسلمين في العالم، وخصوصاً الجاليات الإسلامية التي تعيش في الغرب، إلى استخدام كلّ الأساليب الحضاريّة للدفاع عن الإسلام ومقدّساته، لينطلقوا من خطوط الدفاع الثقافيّة والإعلاميّة والتي لا بدّ من أن تنخرط فيها كلّ الطاقات والمؤسّسات العلميّة والثقافيّة والإعلاميّة.

رابعاً: إنّنا ندعو كلّ القطاعات الاقتصاديّة في العالم الإسلامي، الرسميّة وغير الرسميّة، إلى إطلاق الخطط والبرامج التي يُنذرون من خلالها كلّ الدوائر التي ترعى الإساءة إلى إسلامهم، أنّ مسألة الإساءة لا يُمكن أن تمرّ مرور الكرام عند كلّ محطّة يشعر فيها البعض بأنّه يستطيع أن يقوم بأعمال عدوانيّة ثقافيّة من دون أن يجد ردّ فعلٍ حاسم على مستوى المقاطعة الاقتصاديّة في الواقع الإسلامي.

خامساً: إن على الأمم المتحدة أن تتحمل مسؤولياتها في إصدار قرار يمنع الإساءة للأديان أو في التصديق على القرارات السابقة التي صدرت عنها في هذا المجال، وفي متابعة الأمر لدى الدول الأعضاء حتى لا تبقى المسألة في نطاق الكلمات القاتمة التي تنطلق بين وقت وآخر من دون أن تجد لها ترجمة حقيقية في الواقع.

أخيراً: إنّنا في الوقت الذي نؤكّد على هذه القضايا، يهمّنا التأكيد على أنّ باب الحوار مع الغرب، بدوائره الثقافيّة والسياسية والدينية، ينبغي أن يبقى مفتوحاً، لا بل إنّ الحاجة باتت ماسّة أكثر لإدارة الحوار الصريح مع المؤسّسات ومراكز الدراسات والشخصيّات المحترمة في الغرب لكي تتضافر الجهود لمنع حركة التدمير الثقافي والإعلامي من أن تأخذ حرّيتها وتقطع جسور التواصل بين الشعوب والأعراق والأديان، بما قد يفضي إلى تهديد السلام العالمي بشكل وبآخر.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 21-2-1429 هـ  الموافق: 28/02/2008 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة "الممارسة الإسلاميّة النقديّة/ محمد حسين فضل الله أنموذجاً" فضل الله: لإجراءات جذريّة تحول دون كارثة وبائيّة توضيح لمحطّات الأيتام.. من دروس إبراهيم (ع): الثّقة بالله والتّسليم المطلق له فضل الله: سقوط البلد يعني سقوط كلّ كياناتنا الدينيّة والسياسيّة تعامل الزّهراء (ع) مع عليّ (ع) إلزاميّ أم التزامي؟! أخي يسيء التّعامل مع الجميع؟! في هذه المرحلة الصّعبة.. لنعمّق رابطة الأخوّة بيننا الأربعاء أوّل شهر ذي الحجّة 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر