اليوم: الجمعة27 جمادى الأولى 1438هـ الموافق: 24 فبراير 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله استقبل وفداً من وزارة الإعلام اللبنانية سلمه دعوة لحضور المؤتمر الذي تقيمه الوزارة بعنوان "ثقافة الحوار الديني ووسائل التواصل الاجتماعي" السيد علي فضل الله استقبل وفداً من خريجي مبرة الإمام الرضا(ع) وضعه في أجواء النشاطات التي يقوم بها الخريجون حماس تعاقب 3 متعاونين مع العدو الصهيوني بالإعدام شنقاً هآرتس: إسرائيل تصدر أوامر بهدم كافة بيوت خان الأحمر شرق القدس لجنة دعم الصحفيين: 24 صحفياً في سجون الاحتلال الصهيوني طهران تستضيف مؤتمراً لدعم الانتفاضة الفلسطينية بمشاركة 80 دولة نتنياهو: عقدت قمة سرية مع السيسي والملك الأردني العام الماضي في العقبة السلطات التونسية تمنع ندوة سياسية لحزب التحرير لعدم حصوله على تصريح الغارديان: ثمة 650 ألف مدني محاصرون داخل الموصل بينهم 350 ألف طفل مصر: قبطي يتبرع بقطعة أرض لبناء مسجد تقرير: مبيعات الأسلحة في أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة صاحب شركة بناء أمريكية يفصل 30 عاملاً مع رئيسهم لمشاركتهم في احتجاجات ضد ترامب مؤرخ أمريكي: فترة حكم ترامب ستكون قصيرة وإقالته غير مستبعدة عمدة لندن: لعدم استقبال ترامب بزيارة رسمية لبلادنا بسبب سياسته حول الهجرة نائب كندية تتلقى 50 ألف رسالة تهديد وإهانة لدفاعها عن المسلمين احتجاجات في عدد من المدن في بيلاروس على قرار الحكومة فرض ضريبة استثنائية على العاطلين من العمل علماء توصلوا إلى طريقة لمحو الذكريات المؤلمة دراسة حديثة: الرضاعة الطبيعية تحمي من السكري والسكتات الدماغية والنوبات القلبية عندما أكتئب لا أصلّي المسلمات في نيجيريا يرفضن المساواة في الإرث مع الرّجال "ندوة التطرّف والإسلاموفوبیا" في ألمانیا استشارة هاتفیّة للأسر المسلمة في أمریکا فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض طهران تستضيف الحوار الدّيني بين الإسلام والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية أُدمِن الكذب والعادة السريّة؟! السّكينة سرّ سعادة المؤمن ومقياس إيمانه 20 جمادى الأولى 1438هـ/ الموافق: 17 شباط 2017م وزيرة الثّقافة الصهيونيّة تقرر استخدام "القدس المحرَّرة" بدل "الموحَّدة"! ولدي متشدّد دينيّاً.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
كيف أرتاح من الشّكّ؟!
التاريخ:
٩/٢/٢٠١٧
/
12 جمادى الأولى 1438هـ

استشارة..

ـ ترِدُ على ذهني أسئلة وشبُهات كثيرة حول أمور، مثل وجود الله، وحقيقة الوجود، والبعث من جديد، والحكمة من خلقنا في هذا العالم، حتّى إنّه ينتابني شعور بالشّكّ في بعض الاعتقادات، فكيف أعيد لنفسي الرّاحة من هذا الشّكّ؟!

وجواب..

 إنّ الإنسان بما أودعه الله فيه من المشاعر والإدراكات وقوّة المخيّلة، ومحاولة الرّبط والتحليل والاستنتاج بين الأمور، يرد على ذهنه الكثير من الشّبهات، وأحياناً الشّكّ، ولكنه شكّ طبيعيّ إذا كانت غايته الوصول إلى الحقّ من خلال التثبُّت والوعي، وليس شكّاً من أجل الشّكّ الذي ينكر الأساسيات من المعتقدات.

وعلى الإنسان أن يتماسك أمام ما يرد على ذهنه من تساؤلات، وأن يثبت على الحقّ، من خلال تعزيز الإيمان بالوعي، عبر الاطّلاع على البراهين الواضحة التامّة على ذلك.

وللإنسان الحقّ في أن يسأل عمّا يخالج مشاعره وذهنه من شكوك وشبهات، شريطة أن يبادر بالسّؤال والاستفسار من أهل الذّكر والعلم، الّذين يفيدونه ويقدرون على تطمينه وتثبيت إيمانه، لما يملكون من ثقافة عميقة وذهنيّة منفتحة، تقدِّم الفكرة الصحيحة بالأسلوب المناسب.. يقول الله تعالى: {فاسألوا أهل الذِّكْرِ إنْ كنتُم لا تعلمون}.

***

نوع الاستشارة: دينيّة.

تاريخها: 9 شباط 2017م.

المجيب عنها: قسم الاستشارات في موقع بيّنات.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر