اليوم: الجمعة27 جمادى الأولى 1438هـ الموافق: 24 فبراير 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله استقبل وفداً من وزارة الإعلام اللبنانية سلمه دعوة لحضور المؤتمر الذي تقيمه الوزارة بعنوان "ثقافة الحوار الديني ووسائل التواصل الاجتماعي" السيد علي فضل الله استقبل وفداً من خريجي مبرة الإمام الرضا(ع) وضعه في أجواء النشاطات التي يقوم بها الخريجون حماس تعاقب 3 متعاونين مع العدو الصهيوني بالإعدام شنقاً هآرتس: إسرائيل تصدر أوامر بهدم كافة بيوت خان الأحمر شرق القدس لجنة دعم الصحفيين: 24 صحفياً في سجون الاحتلال الصهيوني طهران تستضيف مؤتمراً لدعم الانتفاضة الفلسطينية بمشاركة 80 دولة نتنياهو: عقدت قمة سرية مع السيسي والملك الأردني العام الماضي في العقبة السلطات التونسية تمنع ندوة سياسية لحزب التحرير لعدم حصوله على تصريح الغارديان: ثمة 650 ألف مدني محاصرون داخل الموصل بينهم 350 ألف طفل مصر: قبطي يتبرع بقطعة أرض لبناء مسجد تقرير: مبيعات الأسلحة في أعلى مستوى لها منذ الحرب الباردة صاحب شركة بناء أمريكية يفصل 30 عاملاً مع رئيسهم لمشاركتهم في احتجاجات ضد ترامب مؤرخ أمريكي: فترة حكم ترامب ستكون قصيرة وإقالته غير مستبعدة عمدة لندن: لعدم استقبال ترامب بزيارة رسمية لبلادنا بسبب سياسته حول الهجرة نائب كندية تتلقى 50 ألف رسالة تهديد وإهانة لدفاعها عن المسلمين احتجاجات في عدد من المدن في بيلاروس على قرار الحكومة فرض ضريبة استثنائية على العاطلين من العمل علماء توصلوا إلى طريقة لمحو الذكريات المؤلمة دراسة حديثة: الرضاعة الطبيعية تحمي من السكري والسكتات الدماغية والنوبات القلبية عندما أكتئب لا أصلّي المسلمات في نيجيريا يرفضن المساواة في الإرث مع الرّجال "ندوة التطرّف والإسلاموفوبیا" في ألمانیا استشارة هاتفیّة للأسر المسلمة في أمریکا فضل الله: مسؤوليّة الشَّباب هي النّزول إلى الأرض طهران تستضيف الحوار الدّيني بين الإسلام والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية أُدمِن الكذب والعادة السريّة؟! السّكينة سرّ سعادة المؤمن ومقياس إيمانه 20 جمادى الأولى 1438هـ/ الموافق: 17 شباط 2017م وزيرة الثّقافة الصهيونيّة تقرر استخدام "القدس المحرَّرة" بدل "الموحَّدة"! ولدي متشدّد دينيّاً.. ماذا أفعل؟
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
الجالية المسلمة في سويسرا تستنكر تصرّفات اليمين المتشدِّد
التاريخ:
١١/٢/٢٠١٧
/
14 جمادى الأولى 1438هـ

أعرب ممثّلون عن الجالية المسلمة في سويسرا والنقابات المهنيّة وبعض الساسة، عن استنكارهم لعودة اليمين المتشدّد إلى استخدام الرموز الإسلامية لتخويف الرّأي العام من الموافقة على تسهيل إجراءات تجنيس أبناء الجيل الثّالث من الأجانب.

جاء ذلك على غرار ظهور ملصقات فوجئ بها المارّة في أكبر الميادين ومحطات القطارات والحافلات، تحذّر الناخبين من التصويت لصالح مبادرة تهدف إلى تسهيل إجراءات تجنيس أبناء الجيل الثالث من الأجانب المقيمين، خشية أن يؤدّي هذا إلى ارتفاع نسبة المسلمين الحاصلين على الجنسية السويسرية، حسب وجهة نظر التيارات اليمينيّة المتشدّدة.

وقال المتحدث باسم الجالية، إن توظيف الرموز الدينية بإظهار صورة امرأة منقبة في العمل السياسيّ، لا يعكس سوى روح العداء للأجانب لمن يقفون وراء تلك الحملات، وهو ما اتفق عليه، ليس مسلمو سويسرا فحسب، بل أيضاً أنصار التيّارات السياسيّة المعتدلة.

وأضاف آخر إنّ "اليمين السياسي المتشدّد في سويسرا، يعكس باستخدامه تلك الشّعارات المعادية للإسلام والأجانب، نوعاً من عدم الثقة في قناعة السويسريّين بهويتهم، ويحاول فرض جدل مجتمعيّ حول ضرورة تصنيف الأجانب، حتى وإن كانوا من بين الأجيال الثانية والثالثة، كغرباء لا ينتمون إلى هذا المجتمع، ولا يحملون قيمه، وهو تصوّر خاطئ تماماً".

إلا أنّ منتقدي الملصق الّذي وزِّع في أنحاء البلاد، يرون فيه محاولة فجّة لكسب أولئك القلقين من تزايد عدد حملة الجنسيّة السويسريّة من المسلمين.

وليست المرّة الأولى التي يقف فيها حزب الشّعب السويسريّ خلف حملات تتّهم بالتّمييز. ففي العام 2009، أطلق مبادرة نجحت في حظر بناء مآذن جديدة في البلاد.

من ناحيتها، ترى صوفي غينارد من معهد العلوم السياسيّة في جامعة بيرن، أن الحملات المناهضة للمسلمين ليست غريبةً عن حزب الشّعب السويسري، إلا أنّ التيار السياسي الرّئيس في سويسرا لا يعتبرها مقبولة.

وقالت غينارد لوكالة فرانس برس، إنّ معظم السياسيين والصحافيين يرون في ملصق النّقاب "هجوماً عنيفاً على المسلمين".

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد بحوث "جي إف إس. بيرن" أخيراً، أنّ 66 في المئة يؤيّدون تسهيل إجراءات الحصول على الجنسيّة للجيل الثالث من المهاجرين، في حين ناهض الاقتراح 31 في المئة، وقال ثلاثة في المئة إنّهم لم يقرروا في هذا الشّأن.

أمّا استطلاع شركة "تاميديا" الإعلاميّة، فأشار إلى أنّ 55 في المئة يؤيّدون الاقتراح مقابل 44 في المئة يرفضونه.

ولا يمكن استبعاد حصول مفاجأة، وخصوصاً مع تنامي حدّة النقاش بشأن مسألة الهويّة السويسرية والإسلام.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر