اليوم: السبت3 شعبان 1438هـ الموافق: 29 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي شهر شعبان: شهر العبادة والأجواء الرّوحيَّة أشكو من زوجٍ قليل التديّن.. ماذا أفعل؟ الصين تحظّر 29 اسماً إسلاميّاً منها "محمّد" مشروع قانون لتجنيس مليون مواطن مسلم في إيطاليا فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أعيش مع ضرّتي.. كيف أتصرّف؟!
التاريخ:
١٣/٤/٢٠١٧
/
16 رجب 1438هـ

استشارة..

أسكنني زوجي مع زوجته الثّانية، وأنا دائماً أعيش قلقاً وتوتّراً، وهو ما يؤثّر سلباً في حياتي الخاصّة وعلاقتي بزوجي، وأطلب منه دوماً أن يسكنني في منزل مستقلّ، ولكنه يماطل. فبماذا تنصحوني أن أتصرّف؟!

وجواب..

من البداية قبلتِ السّكن مع ضرّتك، ولكن ليس معنى ذلك أنّك لا تستحقّين سكناً مستقلاً ترتاحين فيه أكثر، فهذا حقّ لكِ، ولكن لا يكون ذلك إلا بالاتفاق والتفاهم مع زوجك من دون الضّغط عليه كثيراً، بل بالأسلوب المناسب إن كان قادراً على إيجاد منزل آخر مستقلّ لك، وإن لم يكن قادراً، فعليكِ في هذه الحالة أن تصبري قليلاً، وتحكِّمي وعيك، وتضبطي أعصابك، وتحاولي أن توجدي أجواءً نفسيّة مريحة في المنزل للجميع، بالأسلوب الّذي يزرع المحبة والمودة، وأن تجعلي من ضرّتك أختاً لكِ ورفيقةً، عبر كسب مودتها، وإلغاء كلّ التوترات والحواجز النفسية بينك وبينها.

حاولي أختي الكريمة أن تتحمّلي ظروفك مهما كانت، ولا بدّ من خلال أخلاقك وصبرك أن تصلي إلى راحتك ومرادك بأقلّ الخسائر النفسية والمعنوية والاجتماعية.

إنّ تضحيتك وصبرك وتعاملك مع ظروفك بكلّ حكمة ومسؤولية، يوفّر لك مزيداً من الأمان والسّكينة، أمّا عكس ذلك، فيعني مزيداً من التعقيدات والمتاعب والتشتّت والانهيار من دون أيِّ طائل.

***

مرسلة الاستشارة:..........

نوعها: اجتماعيَّة.

تاريخها: 13 نيسان 2017م.

المجيب عنها: قسم الاستشارات في موقع بيّنات.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر