اليوم: السبت3 شعبان 1438هـ الموافق: 29 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي شهر شعبان: شهر العبادة والأجواء الرّوحيَّة أشكو من زوجٍ قليل التديّن.. ماذا أفعل؟ الصين تحظّر 29 اسماً إسلاميّاً منها "محمّد" مشروع قانون لتجنيس مليون مواطن مسلم في إيطاليا فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
انطلاق اللّقاء السنويّ لمسلمي فرنسا
التاريخ:
١٥/٤/٢٠١٧
/
18 رجب 1438هـ

 انطلق اللقاء السنوي الــ 34 لمسلمي فرنسا داخل مركز المعارض في منطقة لوبرجيه التابعة لضاحية العاصمة باريس، وسط انتقادات لاذعة من رئيسة حزب الجبهة الوطنيّة، ومطالب بحلّ اتحاد المؤسّسات الإسلامية في فرنسا، وفق ما نشر موقع "فرانس آنفو".

وينظّم هذا اللقاء السنوي اتحاد المنظمات الإسلاميّة لفرنسا، وينتظر أن يبلغ عدد زواره 150 ألف شخص، لكن هذا اللقاء ينعقد قبل تسعة أيام من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية، وقد جعلت مرشّحة الحزب الجمهوري للرئاسة، مارين لوبين، من توقيته، فرصة للمطالبة بحلّ اتحاد المنظمات الإسلامية لفرنسا، فيما اعتبر  رئيس الاتحاد أنّ مرشحة اليمين المتشدّد "تصبّ الزيت فوق النار" بتلك التصريحات.

وكانت مارين لوبين قد نشرت شريط فيديو عبر موقع تويتر، تدعو فيه إلى حلّ المنظمة الإسلامية وحظر تجمّع أعضائها، موضحة أنّ: "اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، ينبع من الحركة الإسلامية المتطرفة للإخوان المسلمين"، بحسب وصفها.

وقال السيد لصفر، رئيس اتحاد المنظمات الاسلاميّة: "مارين لوبين تقوم بعملها، إنها تبحث عن أصوات انتخابيّة، غير أنّنا نحذّرها من أن تلك التّصريحات تصبّ الزيت على نار مشتعلة، ولا نعرف مكان وجود أولئك المسلمين الذين تقصدهم وينتمون إلى الإخوان المسلمين". وأضاف: "إننا فيدرالية تضمّ زهاء 250 جمعية إسلامية، إنّنا نحتفل بأكثر من 34 عاماً على وجودنا، إنّنا نشكّل جزءاً من الصورة الدينية للبلاد، وننتمي كعضو إلى المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية".

وعن الانتقادات السابقة التي وجِّهت إلى اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، بسبب استقباله ضيوفاً مقربين من بعض الحركات، تابع رئيس الاتحاد: "لقد استفدنا جداً من كل الانتقادات التي وجِّهت إلينا، ولذلك، إننا اليوم أكثر حرصاً في انتقاء ضيوفنا، الذين ندعوهم إلى تقديم المحاضرات، والأهمّ لنا، هو إنجاح التظاهرة، وكلّ من يعتبرنا مثيرين للجدل، فربما النجاح الذي نحقّقه مزعج لهم، فنحن أكبر منظّمة فرنسية تنظّم أكبر تظاهرة على المستوى الأوروبي إلى اليوم".

وعن الانتخابات الرئاسية التي ستنظَّم في أقل من 10 أيام، والّتي تطرّق مرشّحوها إلى بعض المواضيع ذات الصّلة بالجالية الإسلامية، أكّد السيد لصفر أنّ: "الإسلام كدين في فرنسا، حقيقة لا مفرّ منها، ومن الطبيعيّ أن يتطرّق المرشّحون للانتخابات الفرنسيّة إلى تنظيم الدّين الإسلاميّ ومكانته في البلاد"، مستدركاً: "للأسف، قد تنحو المقاربة أحياناً إلى جهة خطيرة، وما نراه حقّاً مؤسفاً، هو أن الإسلام يأتي مباشرة بعد الحديث عن الأمن والإرهاب، وهذا خلط فعلي، أو على الأقلّ، إننا كمسلين نراه كذلك".

وتحتدم المعركة الانتخابية الرئاسية على وقع خطاب عالي الوتيرة بين المرشّحين واتهامات متبادلة بالفساد، وغير ذلك، فيما تبقى قضيّة الاسلام الفرنسيّ مادّةً انتخابيّةً دسمة.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر