اليوم: الاثنين5 محرم 1439هـ الموافق: 25 سبتمبر 2017
Languages عربي
وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان غزة: الجهاد الإسلامي وحماس ينعيان عاكف ويشيدان بدوره في الدفاع عن القضية الفلسطينية رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم لأكراد العراق في أربيل العفو الدولية: قنابل أمريكية تستهدف مدنيين في اليمن الحوثيون ينشرون شريط فيديو لجنديين سعوديين وقعا في الأسر رئيس الصليب الأحمر: الكوليرا تهدد حياة أكثر من نصف مليون شخص في اليمن إيقاف الداعية السعودي سعد الحجري بعد وصفه المرأة بأنها بربع عقل العبادي يؤكد موقف العراق الثابت من رفض استفتاء إقليم كردستان لعدم دستوريته تركيا: استفتاء كردستان العراق غير قانوني ومرفوض ويعد خطأ جسيماً الجزائر تدرج الصيرفة الإسلامية في 6 بنوك حكومية بحلول العام المقبل إيران تعلن إجراء تجربة ناجحة لصاروخ خرمشهر الديلي تلغراف: ميركل تتجه إلى فوز كبير في الإنتخابات الألمانية بسبب اللاجئين الشرطة الكولومبية تصادر 7 أطنان كوكايين من مزرعة موز البرازيل: ارتفاع حالات الانتحار و9500 حريق في شهر واحد أستاذ أعصاب: 700 مليون شخص يصابون بنوبات صرع و9 آلاف حالة جديدة كل يوم دراسة: الإفراط في تناول المكسرات والخضروات يعزز التهاب أغشية القلب دراسة: التعرض لأشعة إكس في الصغر يزيد خطورة الإصابة بالسرطان في الكبر المبرّات تطلق دورة المربّي خضر دبّوس للرّعاية الفضلى الحسين(ع) ثار من أجل تطبيق الإسلام منبر الجمعة: 2 محرّم 1439هـ/ الموافق: 22 أيلول 2017م نريد عاشوراء فرصةً للوحدة بين المسلمين الهجرة النَّبويَّة في معانيها ودلالاتها البرلمان الهولّندي يفتتح جلساته بتلاوة آيات من القرآن الكريم عداء متصاعد ضدّ مسلمي سويسرا هل كربلاء أفضل من الكعبة المشرَّفة؟! قناة الإيمان الفضائيَّة تفوز في مهرجان الغدير الدَّوليّ فضل الله: نطمح لوطن الكفاءة والقيم مؤسسّسات المرجع فضل الله تقيم مجالس عزاء حسينيّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
فضل الله: ندعو إلى موقف إسلاميّ داعم لمسلمي بورما
التاريخ:
٥/٩/٢٠١٧
/
14 ذو الحجّة 1438هـ

موسم الحجّ هذا العام على واقع العرب والمسلمين

فضل الله: ندعو إلى موقف إسلاميّ داعم لمسلمي بورما

أمل العلامة السيّد علي فضل الله، أن تنعكس الأجواء الإيجابيّة التي رافقت موسم الحجّ لهذا العام، على المستوى العربي والإسلامي العام، متمنّياً أن يكون الاهتمام الذي حظي به الحجيج، سواء لجهة التّنظيم، أو ترتيب كلّ ما من شأنه أن يخفِّف عنهم، مدخلاً لفضاءات جديدة في العلاقات الإسلاميّة والعربيَّة.

وخلال جولته على حملات الحجيج، وبينها حملات لبنانيَّة وحملة الصَّادق الإماراتيَّة، تمنّى أن يعمل الجميع على أن يكون لموسم الحجّ أثرٌ إيجابيٌّ في الواقع العربي والإسلامي، بدلاً من أن يتأثّر سلباً بالأحداث والأوضاع الصَّعبة والمعقَّدة التي يعيشها المسلمون والعرب في بلادهم.

وأشار سماحته في المحاضرة التي ألقاها في مقرّ حملة الصادق الإماراتية في مكّة المكرمة، إلى أهمية أن نحصل على نتائج الحجّ الروحيّة والعمليّة، ومن بينها، تعزيز روح الأخوَّة بين المسلمين، بعيداً من الاعتبارات المذهبية أو المناطقية والجغرافية وغيرها.

وتساءل إذا ما كنّا نقوم بمسؤولياتنا في حياطة الإسلام والدّفاع عنه والتصدّي لمحاولات تشويهه، وعن مدى انفتاحنا على إخواننا الّذين قد نختلف معهم في المذهب، ولكنّنا نتّفق معهم على الهمّ الإسلاميّ العام، وعلى كلّ ما يتّصل بقضايا المسلمين في العالم.

وتوقّف عند ما يحدث من تهجير وقتل للمسلمين في بورما، مشيراً إلى أنَّ الاضطهاد والظّلم الذي لحق ويلحق بهم، ما كان ليحصل لو أنَّ الواقع الإسلاميّ مختلف، ولو أنَّ المسلمين كانوا وحدة وصفّاً مرصوصاً وبنياناً متماسكاً وجسداً واحداً، إذا أصيب منه عضو تداعت له سائر الأعضاء، كما كانت وصيّة رسول الله(ص). ووجَّه الانتقاد إلى المنظَّمات الدوليّة الإنسانيّة التي لا تفعل شيئاً سوى تسجيل الأرقام حول الانتهاكات التي تحصل للمسلمين في بورما.

وأمل سماحته أن يُضيف الحجّ شيئاً جديداً إلى مسيرتنا في الاهتمام بأوضاع المسلمين والمستضعفين في العالم، وأن يكون مساحة رحبة لكي نجلس مع بعضنا البعض، ونتدارس قصايانا كمسلمين، مشيراً إلى أنَّ الظّروف، إن لم تسمح بذلك على الصّعيد العام، فمن غير المقبول ألّا نقوم بذلك في مجتمعاتنا وبلداننا، لنكون مع قضايانا على مستوى المبادرات المنطلقة من هذا البلد أو ذاك، إن لم نستطع أن ننطلق بمشروع إسلاميّ واحد من خلال الحج.


تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر