اليوم: الخميس5 ذو الحجة 1439هـ الموافق: 16 اغسطس 2018

فضل الله: لطيّ صفحة الإهمال ومعالجة التلوّث

برعاية سماحة العلامة السيّد علي فضل الله، تمّ افتتاح مركز التآخي الطبي في مشغرة - مركز رندا سليمان، بحضور حشد من الفاعليات الدينية والسياسية والنيابية والحزبية والثقافية والإعلامية، وحشد غفير من أبناء المنطقة، وقد تبرع به المحسن الكريم الحاج حسن بلوز عن روح زوجته رندا سليمان.

استهلّ الاحتفال بآيات من القرآن الكريم والنّشيد الوطني، تلاه كلمة لرئيس بلدية مشغرة جورج الدّبس، اعتبر فيها أنّ المبادئ والأفكار التي نادى بها سماحة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله (رض)، وكرّس لها حياته من خلال المشاريع الإنمائية والاجتماعية، تقع جميعها تحت عنوان واحد هو خدمة الإنسان.

وأضاف: "إنّ متابعة هذه المشاريع كانت في أيدٍ أمينة، وقد تعهّدها ابنه البارّ سماحة السيّد علي فضل الله، وتابع تجسيدها بالروح نفسها"، ورأى أنّ إطلاق تسمية مركز التآخي الطبي له دلالة كبيرة، لما يحتوي على شعور عميق، إذ إنّ الإنسان أخو الإنسان، بصرف النظر عن انتسابه الديني أو المذهبي، فكلّنا خلق الله وأبناؤه.

وكانت كلمة للمشرف على المشروع حسين حسون، تحدّث فيها عن المراحل التي قطعها المشروع والخدمات التي سيقدمها لأبناء المنطقة.

ثم كانت كلمة العلّامة فضل الله، قال فيها: "نلتقي مجدّداً على الخير، على خدمة الإنسان.. وكلّ همّنا أن نخفّف من آلام إنساننا المعذّب.. أنْ نبلسم بعضاً من جراحه.. أنْ نشعره بإنسانيّته.. أن تكون لنا بصمة خيرٍ منْ خلال مؤسّساتٍ تسعى إلى سدّ أكثر منْ ثغرةٍ كان من الواجب على الدّولة سدّها".

وأضاف سماحته: "هذا المشروع ليس الأوّل الذي نقيمه في هذه المنطقة، وهو واحدٌ منْ مشاريع قمنا بها على المستوى التعليميّ، منْ خلال مدرسة الإمام الحسين(ع) التي تحتضن مئات التلامذة والأيتام والحالات الصّعبة، ومؤسّسة الخدمات الاجتماعيّة.. وقد حرصنا في كلّ عملنا، وفي هذا العمل بالخصوص، على الارتقاء بهذه الخدمة. ولعلّ عنوان هذا المركز وبناءه ومكانه يوحي بهذه القيمة.. فعنوان هذا المركز هو "التّآخي"، بكلّ ما تحمله هذه الكلمة منْ مشاعر تمثّل التعبير الأصدق عن الأخوّة الإنسانيّة، والتي تتجاوز كلّ الفواصل المصطنعة بيننا، لنلتقي معاً من طوائف ومذاهب مختلفةٍ يشارك فيها المسلم والمسيحيّ والشيعيّ والسنيّ، وليكون ــ هذا المركز ــ أحد أبرز عناوين التّآخي والتلاقي".

وتابع: "إنّ الهمّ الأكبر هو أنْ ندنو من إنساننا.. أن نكون بعيدين عن كلّ تصنيفٍ في ما نفكر فيه ونعمل له.. أن نعمل للإنسان بصرف النّظر عن هويته وانتمائه السياسي أو المذهبي أو الديني وما إلى ذلك، لأنّ من المعيب وغير الجائز أنْ يدخل الإنسان المكلوم والمقهور والمتألم عندنا في تصنيفاتنا العصبيّة وحساباتنا السياسية والمذهبية والطائفية المعقّدة.."، مشدّداً على أننا لا نرى للخير أية هويةٍ، فهويته دائماً هي الخير.

وتابع سماحته: "لقد كنّا ولا نزال نرى في البقاع الغربيّ هذه الوداعة الطيبة كطيبة أهلها، ونرى فيه أيضاً موقعاً منْ مواقع الوحدة.. وعلى جميع المستويات، على مستوى الوحدة الإسلامية.. والوحدة الإسلامية ــ المسيحية، والوحدة الوطنية العامة، وقد كنّا جزءاً من وثيقة الوحدة والأخوّة التي صدرت عن فاعليات هذه المنطقة في القرعون، وكم كنا نتمنى لو أنّ لبنان بكلّ مناطقه حذا حذو فاعلياتها ومثقفيها ووحدوييها، وهي التي تعجّ بالطاقات العلمية والاجتماعية والثقافية والإعلامية والصحية!".

ولفت إلى أنّ لهذه المنطقة حقوقاً كبيرةً على اللبنانيين، وخصوصاً على الدولة، وهي التي تحمّلت الكثير من معاناة الإهمال، وبذلت الكثير من التضحيات في مواجهة الاحتلال والحرمان. وهنا، ومن موقعنا، نطالب الدولة بأنْ لا توفر أيّ جهدٍ لطيّ صفحة الإهمال، والقيام بالمعالجة الجذرية لمصادر التلوث التي تسمّم مياه الوطن وأرضه، وإن كنا نرى أنّ المدخل الأساس هو معالجة التلوّث السياسي الذي عشعش فساداً وهدراً في الكثير من المواقع السياسية، ونحن نأمل ممّن سيوفّقون لموقع النّيابة، أنْ يكونوا على قدر المسؤوليّة في إصلاح ما فسد من أمور هذه المنطقة، وفاءً منهم لالتزاماتهم مع الناس الّذين نريد منهم أن لا يستسلموا لهذا الواقع، بأن يؤكّدوا حضورهم الفاعل بالمطالبة الدّائمة بحقوق المنطقة الإنمائيّة، فما ضاع حقّ وراءه مطالبٌ".

وقال: "ونحن في هذا الإطار، نطمح لأنْ تكون مناسبة الانتخابات محطّةً منْ محطات التغيير التي يتنفّس فيها اللّبنانيون انفتاحاً وحواراً أو تغييراً حقيقيّاً، لا أنْ تكون مناسبةً للتراشق الكلاميّ والخطابي بين القوى السياسية المتنافسة على الطريقة الانفعاليّة التي تستحضر فيها كلّ الأسلحة الكلامية الفتاكة التي تعمل على تشويه ذهنية اللبنانيين وتعقيد أحوالهم، بدلاً من أن تكون إشارة البدء لمرحلةٍ نستعيد فيها لبنان كدولةٍ قويّةٍ معافاةٍ، بعيدةٍ عن الفساد والمحسوبية والتلوث، ليعود إلينا لبنان الدولة العادلة القوية التي تكرّم كلّ من يقدم لهذه البلدات جهداً وعطاءً في سبيل تنميتها ونهضتها".

وختم قائلاً: "إنّنا في الوقت الذي نتطلّع إلى نجاح هذه التجربة الّتي لنْ تصل إلى برّ الأمان إلّا منْ خلال تكاتف جهود الجميع، نريد من الجميع أنْ يشاركونا في هذا العمل جهداً ونصيحةً ومواكبةً.. أن يتحفونا بملاحظاتهم، وأنْ يلاحقونا بمتابعاتهم.. أنْ يسهروا على هذا الموقع الّذي هو لهم، سهر الأمّ على وليدها، والأب على أبنائه، وأنْ يشعرونا، كما نحبّ إشعارهم، بأنّ هذا الصّرح وهذه المؤسّسة إنما هي لهم ومنهم".

واختتم الاحتفال بقصّ شريط المركز، وجولة في أقسام المركز.

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ماذا أفعل عند انتقالي إلى سكن جديد؟ فضل الله: لتجاوز السّجال حول الحصص إلى السّجال حول البرامج في أيّ سنّ نربي الولد جنسيّاً؟ فضل الله: لتضميد الجراح وإعادة سوريا قويّة وموحّدة الإيمان بالملائكة من صفات المؤمنين ما هي حدود علاقتي بالآخرين؟ 28 ذو القعدة 1439هـ/ 10 آب 2018م سأحجّ هذا العام.. بماذا تنصحونني؟ الأحد أوّل أيّام شهر ذي الحجّة فضل الله: الحوار مع الفاتيكان مهمّ لبنانياً ودينياً سحب الجنسيّة يثير مخاوف المسلمين في الهند
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر