اليوم: الأربعاء13 رجب 1440هـ الموافق: 20 مارس 2019

هل يجب عليَّ دون غيري البرّ بأمّي؟!

استشارة..

أمّي امرأة كبيرة في السنّ، وبدأت تنسى، وهي غير قادرة على القيام بشيء، أسكن وإخوتي وأخواتي إلى جانبها، ومنذ صغري إلى الآن أهتمّ بها. أمّا البقيّة، فيأتون مرةً لزيارتها في الأسبوع، ولمدّة قصيرة جداً...

المشكلة أنّني كبرت، وبدأت صحتي تتراجع، لديّ بنات وزوجي متوفَّى، وأنا بمثابة أب وأمّ لهنّ.

واحدة من أخواتي تدرِّس القرآن، وتقدّم الأعذار باستمرار بأنّها غير قادرة على الاهتمام بها، والبقيّة أيضاً يتحجّجون بالعمل والسّفر واكتساب المعيشة.

ما هو، في رأيكم، الأكثر ثواباً وأجراً؛ تعليم القرآن والسّفر وقضاء الوقت هنا وهناك، أم مساعدة والدتهم، ما هو حكمهم عند الله؟

وجواب..

اهتمّ الإسلام ببرّ الوالدين والإحسان إليهما في كلّ شيء، بالقلب والفعل والقول، والعناية بهما، وتمضية الوقت معهما، واحترامهما في المجلس، ومقابلتهما ببشاشة وترحاب، والاستئذان عليهما حال الدّخول... واعتبره واجباً من أوجب الواجبات وأفضل القربات، فضلاً عن أنَّه خُلق الأنبياء، وهو سببٌ في زيادة العمر، قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمً}.

{وَاعْبُدُوا اللهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَان}.

وقد سُئل الإمام الصادق(ع) عن قول الله عزّ وجلّ: {وبالوالدين إحسان}، ما هذا الإحسان؟ فقال: الإحسان أن تحسن صحبتهما، وأن لا تكلّفهما أن يسألاك شيئاً مما يحتاجان إليه وإن كانا مستغنيين، إنّ الله عزَّ وجلَّ يقول: {لن تنالوا البرّ حتَّى تنفقوا مما تحبّون}.

في مقابل ذلك، نهى سبحانه عن عقوقهما، وعدّه من أكبر الكبائر، ويتحقّق العقوق بقطع العلاقة بهما، أو إدخال الحزن إلى قلبيهما بالقول أو الفعل، أو بنهرهما، أو بزجرهما، أو رفع الصّوت عليهما أو أذيّتهما. قال سبحانه وتعالى: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمً}.

وعن الصادق(ع): "أدنى العقوق (أفّ)، ولو علم الله شيئاً أهون منه لنهى عنه".

وعنه(ع): "من نظر إلى أبويه نظر ماقتٍ لهما وهما ظالمان له، لم يقبل الله له صلاة".

هذا، ولا يقتصر وجوب الإنفاق على الوالدين على ولدٍ دون آخر، وإنَّما هو واجب – مع حاجة الأبوين إلى النفقة – على جميع الأولاد القادرين عليه، بلا فرق بين الولد الأكبر وغيره، ذكراً كان الولد أو أنثى.

إذاً، حقّ الوالدين باقٍ، ومصاحبتهما بالمعروف واجبة حتّى وان كانا كافرين: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفً}[لقمان: 15]، وتقديم حقّ الأمّ وتقديرها أولى "جاء رجل إلى النّبيّ(ص)، فقال: يا رسول الله، من أولى النّاس بحسن صحابتي؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك".

فالجميع ملزمون بمقدار التمكن والاستطاعة. نعم، يحتاج الأبناء إلى كثير من الصبر على الوالدين في مثل هذه السنّ، وليتذكّروا أنّ الأهل أعطوهم الحقّ في ضعفهم وصغرهم؛ فلا ينسوا حقّهما عند الكبر، فإنَّه دَين يوفَّى، وكما تدين تدان، وهم في تلك الحالة يعدّون من الآثمين بعدم برّهم بأمّهم كما يجب.

ولذا، أكّدت نصوص الكتاب والسنَّة البرّ بهما في هذه الحال خاصّة.. ولا ننسَ أنّ البرّ زاد ونجاة وسبيل للفوز في الدنيا والآخرة.

أختي الكريمة، جزاك الله خيراً على حرصك على البرّ بأمّك ومساعدتها، ونسأله سبحانه أن يتقبّل منك ذلك، وأن تكوني ممّن شملتك الآية الكريمة : {وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}[النّمل: 19].

***

مرسلة الاستشارة: ...............

نوعها: دينيّة.

تاريخها: 1 جمادى الأولى 1440هـ/ الموافق: 7 كانون الثاني 2019م.

المجيب عنها: المكتب الشّرعي في مؤسّسة العلّامة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله(رض).

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن فضل الله: مسؤوليَّة الحوزة إحياء روح الاجتهاد الديني كيف يحاكَم غير المسلمين؟ إعلان اسم الفائز بموسوعة "من وحي القرآن" فضل الله: قضيَّة فلسطين ليست قابلة للمقايضة في محضر الجود منبر الجمعة: 8 رجب 1440هـ/ الموافق: 15 آذار 2019م أيّهما أسبق؛ الدّين أم الحريّة؟ "راب.. حسيني"! مسلم كمستشار لألمانيا! منبر الجمعة: 1 رجب 1440هـ/ 8 آذار 2019م ورشة التَّهدئة المجتمعيَّة في رجب
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر