اليوم: الأربعاء24 صفر 1441هـ الموافق: 23 اكتوبر 2019

المونسنيور مبارك: عاشوراء ليست حدثاً خاصّاً بفئة بل هي ملك للإنسانيّة

في المجلس العاشورائي في قاعة الزهراء (ع)

المونسنيور مبارك: عاشوراء ليست حدثاً خاصّاً بفئة بل هي ملك للإنسانيّة

ألقى رئيس جامعة الحكمة السابق، الدكتور المونسنيور كميل مبارك، كلمة في المجلس العاشورائي في قاعة الزّهراء (ع) في مجمع الإمامين الحسنين (ع) في حارة حريك، جاء فيها: "في هذه الذّكرى المباركة، وأنا أقف أمامكم وبينكم، أودّ أن أختطف منكم شيئاً من بريق الحسين (ع)، فهذا الحدث الذي يظن الكثيرون أنه خاص بجماعة دون أخرى، إنما يندرج في إطار الأحداث الكبرى التي حصلت في التاريخ، وهي للإنسانية جمعاء، وما جرى في كربلاء نموذج على ذلك".

ورأى المونسنيور مبارك أنَّ ما جرى في كربلاء هو دعوة إلى الديمقراطية قبل تجسيد هذا المفهوم في المجتمع الإسلامي، والذي يختصر بمفهوم الشّورى، وما قيامة الحسين في كربلاء إلا لإعادة هذه الشّورى التي سقطت وسقطت معها الديمقراطية والشراكة.

وأضاف: "النقطة الثانية تمثّلت في الأخوّة الإنسانية التي هي مصدر للمساواة بين كلّ الناس، والتي تجلَّت في كربلاء في هذا التنوّع، سواء في الديانات أو في اللّون أو في العرق، وكلّهم لم يتركوا هذا القائد الذي اعتبروه مشعلاً من المشاعل التي يقتدون بها في ساحات الظلام".

وقال مبارك: "نسمع في هذه الأيام الكثير ممن يتحدَّث عن حرية الرّأي والتعبير. هذه الحرية يجب أن تكون مرتبطة بالحقّ والخير، وإلا انقلبت إلى فوضى، فهذه الحرية هي التي نادى بها الحسين (ع)، لأنه كان يدعو إلى خير الأمّة جمعاء، رافضاً كلّ أنواع الظلم والطغيان، وواقفاً في وجه كلّ من يريد أن يغتصب حقاً ليس له".

وتابع: "في كربلاء، كان هناك تقديس لكرامة الإنسان، لأنّ هذه الكرامة أعطيت من الله عندما خلقه"، معتبراً أنَّ الحكومات إنما تأتي في هذه الأيام لتقول للناس أعطيكم حقاً من حقوقكم، ولكن ليس لها منّة، لأنها اختطفت حقاً ثم أعادته إليهم.

وأشار مبارك إلى أنَّ في كربلاء تجلَّت بوضوح مصلحة الأمّة فوق المصلحة الذاتية والفردية، فالحسين ضحَّى بنفسه فداءً لها.

وقال: "إنَّ أجمل ما رأيته في كربلاء هو كيف انتصر القتيل على القاتل، فالاستشهاد الّذي سعى إليه الحسين جعله حيّاً، ومازال حياً، وسيبقى حياً في الغد والمستقبل".

وختم كلامه بالقول: "حذار أن تقتلوا الحسين مرّة أخرى، من خلال الابتعاد عن تعاليمه وأهدافه ومبادئه وسلوكه، فهو أمانة إنسانيَّة بين أيديكم".

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل هرب فتية الكهف من الواقع؟ العربيّة ثالث لغة في أستراليا منبر الجمعة: 18 تشرين أوّل 2019 المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر