اليوم: الثلاثاء13 ذو القعدة 1440هـ الموافق: 16 يوليو 2019

الشيخ حسين علي المصطفى- القطيف

الشيخ حسين علي المصطفى- القطيف

{لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاً وَعَدَ اللهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا}.

لم يدُر في خلدي يوماً أن أقف لأوبّن هذا المرجع المجاهد والمُعلِّم الكبير الذي جاء ليُعبّر عن وجوده -في عالمنا- من خلال إنسانيته، وحضارته، وعلمه، وعالميته.. إنه الفقيه والمرجع الذي اقتطف حكمة الأنبياء، وصفاء الأولياء؛ بما حمله من قلب طالما تعلَّق بالله وتخلَّص من ثقلة الأعراض. لقد تعودت الساحة الإسلامية أن تستنير، منذ عقود، من حركة اجتهاده المستنير وجهاده الكبير الذي سخره في سبيل إعلاء كلمة الله؛ ليتحمل أخطار الساحة وتحدياتها وكل سلبياتها.. وقد كانت لإسهاماته الفضل الكبير في تشكيل الخطاب الإسلامي الشيعي الحديث؛ فهو الذي نسج للوحدة رمزاً، وللتعايش قيمةً، وللحب مساحةً، وللحرية متنفساً. وصرف من أجل تثبيت هذه القيم الرسالية عمره الشريف كله. وما كان لها أن تأخذ هذا الحجم العالمي إلا من خلال ما يملكه من عناصر شخصيته الذاتية، ولا سيّما شجاعة الموقف ورحابة الأفق، فهو قطب عظيم، لـم ينبض مشرقنا الإسلامي بمثيل له منذ عهد طويل.

لقد انفتح (قده) مبكراً على عالمية الإسلام، ووحدة الأمة، والسعي لأجل قضاياها المصيرية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وكرس فكره لإعلاء مبادئ الإسلام العليا في خطابه، موضحاً أنّ الإسلام لا بدَّ أن يصوغ وعي الإنسان بذاته داخل مجتمعه الإنساني المتنوع، وفي علاقته بالوجود من حوله، وأنّ الإسلام يبني الإنسان العقلاني في مسؤوليته عن أفكاره وما يعتقده، فغرس فينا الحرية والعدالة والمحبة والكرامة.

إنّ خسارة العالم الإسلامي بل العالم الإنساني برحيله لا تعوض، وإنها لثلمة كبيرة انفتقت عن جرح عميق أرجو من الله تعالى أن يعوضها بمثله، فإليك يا مولاي -يا حجة الله- أعزيك في هذا المصاب الجلل، وأعزي الأمة الإسلامية بفقيد عالمها المجاهد الكبير سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله قدس الله سره.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

التاريخ: 02 شعبان 1431 هـ  الموافق: 14/07/2010 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ما قولكم في المساكنة؟ منبر الجمعة: 12 تموز 2019 إحياء ذكرى المرجع فضل الله وشقيقه في الدّنمارك كيف تعامل الإمام الرّضا (ع) مع السّلطة؟! مشكلتنا مع العقل المتحجّر والمسكون بأسوأ محطّات التاريخ فضل الله استقبل وفداً من حركة الجهاد الإسلامي تأبين آية الله السيِّد محمد علي فضل الله في أميركا وأستراليا وزير الصحّة عند فضل الله فضل الله: لبناء أسرة قادرة على مواجهة المشكلات كيف أتصرّف مع نفسي وابنتي؟ في أسبوع آية الله السيد محمد علي فضل الله في بنت جبيل
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر