اليوم: الخميس24 شوال 1440هـ الموافق: 27 يونيو 2019

إلغاء مفردة التّكفير - محمد صادق جراد

إلغاء مفردة التّكفير

محمد صادق جراد

في الوقت الّذي أصبحت الأمّة الإسلاميّة بأمسّ الحاجة لتحقيق مشروع الوحدة الإسلاميّة، ونشر روح التّسامح والتّقارب، فقدت أحد دعاتها، إن لم يكن أبرزهم، وهو السيّد محمد حسين فضل الله، الّذي حمل رسالة الاعتدال، وأسّس لفكرٍ إسلاميّ معتدل ومتجدّد، من خلال سعيه لبناء الذّات الإنسانيّة، ومحاولة تنشئة جيلٍ مؤمنٍ بالقيم الإنسانيّة الّتي جاء بها الإسلام الحقيقيّ، والّتي يفتخر بها المسلمون، مقتدياً بالسيّد محمد باقر الصّدر(قده).

 ويتجسّد ذلك في مقولته المشهورة: "إذا لم تستطيعوا أن تبنوا دولةً إسلاميّةً، فاسعوا إلى بناء دولةٍ إنسانيّة". ولقد كان السيّد فضل الله يدعو إلى مراجعةٍ حقيقيّةٍ للعلاقة بين المسلمين، وفتح الحوار بين جميع المذاهب، حيث كان يقول: "الحقيقة بنت الحوار"، وكان يرى أنّ الأمّة بحاجةٍ كبيرةٍ إلى تصحيح الأفكار الطّارئة على الفكر الإسلاميّ، ومنها مفردة التّكفير الّتي أوجدها البعض، في محاولةٍ لضرب الوحدة الإسلاميّة، وتنفيذ أجنداتٍ سياسيّةٍ تدعو إلى قتل المسلمين. لذلك قال السيّد فضل الله: "لا بدّ من إلغاء كلمة التّكفير من قاموس المسلمين"، حيث كان يدعو إلى التّقارب والوحدة بين المسلمين، وكان يعتقد أنّ تأثيرات سياسيّة لهيئات مسيطرة على المؤسّسة الدينيّة في بعض الدّول، هي التي تمنع الحوار بين رجال الدّين من المذاهب المختلفة، وتقف عائقاً أمام محاولات المخلصين في تقريب وجهات النّظر بين الأطراف المختلفة.

 وله رأي مفاده أنَّ المؤسَّسات الدّينيّة الّتي ترتبط بالدّولة كمؤسّسات حكوميّة، وتتلقّى الدّعم والرّواتب من تلك الدّول، تسقط كقيمةٍ دينيّة، وتفسد كفكرٍ ممكن أن ينجح في أداء رسالته الحقيقيّة. ولقد كان للسيّد فضل الله فتاوى يرى أنّها تستند إلى أسس الاستنباط الصّحيح، على أن يكون المفتي عليماً بمستوى المجتمع وواقعه، لتكون الفتوى محاكيةً للواقع، ما يسهِّل الالتزام بها من قبل المسلمين. وبذلك وجدناه يؤسِّس لفكرٍ إسلاميٍّ جديد ومتطوّر ممكن أن يتماشى مع روح العصر.

ولقد سبّبت هذه الفتاوى بعض المشاكل للسيّد فضل الله مع البعض، لكنّها أسّست لفكرٍ إسلاميّ مقبول ومعتدل، الأمر الّذي زاد من محبّيه ومناصريه. ومن الجدير ذكره، ونحن نتكلّم عن هذا الرّجل، أن نقول إنّه عراقيّ المولد والنّشأة والدّراسة، إضافةً إلى أنّه كان يقول دائماً إنّه عراقيّ الهوى، ومن أجل ذلك، كان يتابع أخبار العراق عن بعد في زمن النّظام السّابق، ولم يبخل بالنّصيحة أو الرّأي للشَّعب العراقيّ والمعارضة العراقيَّة آنذاك. وبعد سقوط النِّظام، كان متابعاً للوضع العراقيّ، وكان أوَّل الدّعاة إلى الوحدة والتَّسامح بين أبناء الشَّعب العراقيّ، من خلال نداءاته وخطبه الّتي كان يلقيها، وكان يدعو الشّعب العراقيّ إلى تفويت الفرصة على الّذين يسعون إلى إشعال الفتنة الطّائفيّة، وكان حريصاً على أن يتجاوز الشّعب العراقيّ محنته في مواجهة الإرهاب التّكفيريّ.

 التاريخ: 24 رجب 1431  ه الموافق: 06/07/2010 م

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الفرق بين السّهو والإسهاء على الأنبياء؟! كيف أجعل علاقتي بالله أحسن؟ معركة أحد: عندما يتحوَّل النَّصر إلى هزيمة! ضحايا نتيجة حوادث.. ماذا يترتّب؟ صديقي يتهاون بصلاته! الدالاي لاما: نطالب المسلمين بالتعاون وضع حجر الأساس لمدرسة "كليّة الرّحمن" في أستراليا تعذيب الحيوان جائز ؟! كيف يعصي النّبيّ وهو معصوم؟! بين الشّيطان والإنسان: عداوة وامتحان تنديد تونسي للتّطبيع مع العدوّ الصهيوني
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر