اليوم: الجمعة19 صفر 1441هـ الموافق: 18 اكتوبر 2019

مدير عام دار الأمان لرعاية المسنّين: أنشأنا الدّار للّذين لا يجدون المأوى الآمن

أجرى التحقيق : منال لمع

باقي الصور من هنا

إنَّهم المسنّون، كبارنا، حقٌّ لهم وهم من غمرونا بوهج صدورهم صغاراً، وأسدلوا علينا فيض حبّهم شباباً، حقٌّ لهم أن نرعاهم وهم في خريف أيّامهم؛ أن نسدِّد لهم بعضاً من عطاءاتهم، ونحفظ كرامتهم، ونؤمِّن حاجتهم في دارٍ قد لا يكون دارهم الّذي عرفوه، لكنّه يختزن في داخله كلّ السَّلام والطّمأنينة. إنّه دار الأمان للمسنّين، الَّذي أرادته جمعية المبرّات الخيريّة إشراقة أمل في درب الاهتمام بالمسنّ.

وللإضاءة على هذه الدّار وخدماتها وتقديماتها، أجرينا لقاءً مع مدير الدّائرة الصّحيّة في جمعية المبرّات الخيريّة، ومدير عام مستشفى دار الأمان لرعاية المسنّين في بلدة العباسيّة في الجنوب، الأستاذ أسعد حيدر.

يقول الأستاذ حيدر: "أنشأت جمعيّة المبرّات الخيريّة هذا المستشفى في بلدة العباسيّة في قضاء صور، ليكون مشروعاً إنسانيّاً يرعى كبار السّنّ الّذين لا يجدون المأوى الآمن والمناخ الأسريّ الدّافئ، فضلاً عن افتقادهم الخدمات الصحيّة الأساسيّة، وهذا سعي خيريّ أراده المؤسِّس العلامة المرجع الرّاحل سماحة السيّد محمد حسين فضل الله(رض) نبضة حبّ للإنسان المسنّ، بما يكفل له صحَّته ونموّه المتوازن".

ويضيف: "المرجع الرّاحل السيّد فضل الله زار هذه الدّار في العام 2007 قبل ثلاث سنوات من رحيله، ليشدِّد على اهتمام المجتمع بالمسنّين واحتضانهم، والتحدّث إليهم حول مشكلاتهم وقضاياهم وما يأملون من الحياة في خريف العمر".

وعن خدمات المستشفى، يقول حيدر: "في المستشفى 80 مسنّاً، نقدِّم لهم الخدمات الصّحيَّة المركَّزة والمشدَّدة، والخدمات العلاجيَّة، والرحلات الترفيهيَّة، وزيارة الأماكن والمقامات الدينيَّة، كما نوفِّر لهم الغرف التي تتوافر فيها التّجهيزات اللازمة الّتي يحتاج إليها المسنّ، وهناك طبيبة مختصَّة تشرف على الغذاء اليوميّ وتراعي ما يطلبه الطّبيب المختصّ، بحسب الملفّ الصّحّيّ لكلّ شخص".

وحول أبرز مرافق الدّار، يشير حيدر إلى "وجود وحدة للعناية الملطّفة تضمّ 4 أسرّة لمرضى الحالات الحرجة، ومركز للتشخيص يتضمَّن: الأشعّة، وتصوير الثّدي (Mamogram)، والتّصوير الصّوتي، والتّخطيط، والاختبارات النفسيّة. كما يضمّ الدّار مركزاً للعلاج الفيزيائي، والعلاج النّفسي، والعلاج المائي، ونادياً رياضيّاً وصيدليّة، وهناك أيضاً قسم لمكافحة العدوى يشرف عليه اختصاصي في الأمراض المعدية".

وهل من خدمات يقدِّمها الدّار خارج مركزه؟ يجيب حيدر: "نوفِّر للمسنّين الخدمة داخل بيوتهم، لناحية الرعاية الصحية الأوليّة، وتقديم الأدوية والغذاء، والمساعدات الماليّة والعينيّة، ويقوم طبيب وممرّضة ومساعدة اجتماعيّة ومساعدة نفسيّة، بالمعاينة والإرشاد الصحّي والاجتماعيّ والنفسيّ للمسنّين وللأقارب حول  كيفيّة التّعامل مع المسنّ. وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه الخدمة أكثر من 120 مسنّاً، موزَّعين على 11 بلدة في قضاء صور".

وحول معايير قبول المسنّ في الدّار، يقول: "يخضع المسنّ الَّذي بلغ 64 عاماً لتحقيق اجتماعيّ للتعرّف إلى الأحوال الاجتماعيّة والمعيشيّة التي يعيش فيها، والتعرّف إلى عائلته لأخذ المعلومات الكافية عن وضعه، وتحصيل موافقتهم على دخول الدّار. كما يتمّ التحقّق من الوضع الصحّي للمسنّ، عبر تدوين التّاريخ الطبي وما يتداوى به من الأدوية اللازمة خلال فترة حياته، وتقويم حالته النفسيّة، وكلّ ذلك للمساعدة في تأمين العلاجات اللازمة وتأمين البيئة السَّليمة الآمنة له".

وحول الواقع المالي للدّار، يلفت مدير الدائرة الصّحّيّة إلى أنَّ "مواردنا الماليّة تتكوّن من المعونات من داخل لبنان وخارجه، والمساعدات والتّقديمات الحكوميّة وغير الحكوميّة، وكذلك التبرّعات والهبات والصّدقات والحقوق، فضلاً عن العائدات المشروعة والحقوق المترتبة للمركز لدى الغير. ولا يطلب من المسنّ أو من أهله دفع أي بدل مالي لقاء الإقامة في المركز، ولكن يُطلب منهم تأمين الأدوية الضروريـة الخاصـة. ولا بدّ من الإشارة إلى أن الدار يستقبل جميع أنواع التبرعات المالية والعينية، وغالباً ما يتم المساهمة بكفالة المسنّين بقيمة 1.000 دولار أميركي سنوياً".

وفي سؤال عن الاحتضان المجتمعي لدار الأمان، يجيب مدير الدار: "هناك لجنة تطوّعية مؤلّفة من 18 عضواً من فاعليّات المجتمع، تقوم بنشاطات خارج المركز، يعود ريعها لتقديمات المركز، كما تقوم بنشاطات اجتماعيّة متعدّدة. ولهذه اللّجنة هيئة إداريّة مكوّنة من ستّة أعضاء برئاسة رئيس بلديّة العباسيّة، وتهدف إلى مساندة الدّار ومساعدتها معنويّاً وماديّاً من أجل تنميـة مواردهـا وتطويرها. كذلك يستقبل الدّار بشكلٍ دائمٍ الوفود الدّاعمة من المجتمع المحلّي ومن القرى، فضلاً عن الطلاب الجامعيّين وطلاب المدارس، وهناك العديد من المغتربين ورجال الأعمال الّذين يتبرّعون دوريّاً من أجل ديمومة عمل الدّار في خدمة المسنّين، وحتى لا يصبحوا في عداد المنسيّين".

*جمعيّة المبرّات الخيريّة، الدّائرة الإعلاميّة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر